ذاكرة الجزائريين في متاحف مهجورة


قسوة الحياة اليومية أبعدتهم عن الاهتمام بها
تهميش المتاحف نابع من تردي السياحة
تعيش المتاحف في الجزائر اليوم حالة عزلة شبه تامة. فهي
غير قادرة على تأسيس جسور تواصل أكثـر فعالية مع المواطن ومواصلة التوّجه صوب ضفة التخندق، أكثـر فأكثـر، على نفسها.
تكشف الأرقام المتداولة حول عدد زوار المتاحف على طول السنة حقيقة جد مُرّة. لو أخذنا على سبيل المثال حالة متحف سيرتا بقسنطينة، أحد أهم وأكبر متاحف الشرق الجزائري، سنصطدم، حسب الأرقام الرسمية، بحقيقة تفيد انه لم يتخط عتبة المتحف، على طول عام 2008، أكثر من 4640 زائر، بمعدل 17 زائرا يوميا، في مدينة يفوق تعدادها السكاني نصف مليون نسمة. مع العلم أن تسعيرة الدخول لا تفوق 20 دينارا في مؤسسة تتوفر على قطع أثرية جد هامة يعود بعضها إلى ما قبل التاريخ .
نفس الحال يمكن التماسها على مستوى المتحف الوطني ايتيان دينيه ببوسعادة ، الذي يفتقد أصلا إلى أرقام حول عدد الزوار . من هنا ينبع التساؤل عن الظروف المحيطة والمباشرة التي أدت إلى حالة القطيعة بين المواطن ، من جهة ، والمؤسسات المتحفية من جهة أخرى ؟
معاينة الواقع والاقتراب من المخيال الشعبي تشير بوضوح إلى حقيقة أن الفرد الجزائري ، بمختلف شرائحه ، يفتقد ثقافة المتاحف . كما أن الكثيرين يلتمسون فيها تكريسا لمنطق التعسّف في الجزائر من منطلق أن هذه المؤسسات ظلت ، منذ الاستقلال ، حكرا على التجمعات الحضرية الكبرى ؛ حيث أن عديد مناطق الوطن ورغم تمتعها بإرث اثري هام ظلت محرومة من منشآت متحفية من شأنها المساهمة في الحفاظ على الذاكرة الجماعية. ذلك ما يمكن إدراكه مثلا بوضوح في ولاية النعامة ، بالجنوب الغربي ، وبمنطقة تيوت التاريخية ، التي تحتضن أقدم الصخور منقوشة في منطقة شمال افريقيا، والتي تعود، بحسب الأثريين إلى 3000 سنة ق.م ، إلا أنها تفتقد إلى الحماية الضرورية مما حوّلها إلى وجهة إلى النهب والسرقة ليلا وفي وضح النهار.
نفس الحال عرفته مؤخرا مدينة سكيكدة التي انتظرت أن تحترق بعض الأعمال التشكيلية الأصلية الهامة لرسامين أوروبيين لتفكر في أهمية وضع الحجر الأساس لمتحف المدينة.
غياب ثقافة المتاحف وافتقاد كثير من ولايات الوطن هذه المؤسسات التي غالبا ما يتم اختصارها في ذهنية المسؤولين في ''متاحف المجاهد''، ثم انعزال المتاحف الموجودة والمعروفة حول نفسها، وانخراطها في حالة السبات، حيث لا تعرف انتعاشا سوى مدة شهر في العام، بمناسبة شهر التراث الممتد بين 20 أفريل و20 ماي، عجّل بالحد من طموح النهوض بسياسة ترشيدية وسياسة إشهارية للبلد ودعم قطاع السياحة من خلال استغلال الإرث الأثري الهام الذي تتمتع به بلادنا على غرار ما تفعله الجارة المغرب ، ودول أخرى أرخت لحاضرها استنادا على موروثها الأثري مثل اليونان أو تركيا
.
عن جريدة الخبر

Sociable